مستوى مبتدئمستوى متقدممقالات

طرق التخلص من الملل و الاستمرار في رحلة تعلم اللغة الإنجليزية

Yes

الملل و تعلم اللغة الإنجليزية – جميعنا نسعى لتحقيق هدف ما، و لكن من منا لم يزره الملل و الإحباط في طريق عمله على هذا الهدف؟ في الواقع، قد ينطبق هذا عليك أيضا خلال رحلتك لتعلم اللغة الإنجليزية، فنرى العديد من الأشخاص و رغم كل حماسهم في البداية إلا أنهم يتوقفون بعد فترة قصيرة و يستسلمون لدائرة راحتهم. لذلك، و من أجل أن تتابع تعلمك للغة الإنجليزية حتى الاحتراف، خصصنا لك صديقي هذا المقال حتى تقضي على كل أشكال الملل أو الكسل في حياتك.

اعلم صديقي أن تعلم اللغة الإنجليزية بقدر ما هو أمر سهل فهو صعب نوعا ما، و هذا لأنه يتطلب منك الالتزام و خصوصا الاستمرار. لذلك، لن أخبرك أنك ستحترف هذه اللغة خلال شهر، فرغم أن مستواك قد يتحسن مستواك كثيرا خلال فترة قصيرة، إلا أن احتراف اللغة و إمكانية التحدث بها بطلاقة قد يتطلب منك وقتا أكبر. لهذا، لا تيأس صديقي إذا مر شهر أو شهرين دون أن تحصل على نتائج كبيرة، فقط تابع دروسك و النصائح التي نمدك بها و تأكد أنك ستصل حتما لمرادك.

لذلك صديقي، تابع معنا قراءة المقال لكي تتعرف على أهم طرق و تقنيات تجنب الملل في حياتك حتى تتمكن من الوصول إلى النتيجة التي ترجوها.

اعتمد على مصادر متعددة لتعلم اللغة الانجليزية:

يجد العديد من الأشخاص أنفسهم عرضة لفيروس الملل عند الاستمرار على فعل نفس الشيء لمدة طويلة. و هذا أمر جد طبيعي قد يحصل مع أي شخص. فحتى لو كنت جد متحمس لتعلم اللغة الإنجليزية في البداية، إلا أنك إن كنت تعتمد في ذلك على طريقة واحدة ستمل منها حتى و لو كانت جد ممتعة بالنسبة لك. لأن العقل البشري يحب التغيير و التجديد باستمرار.

لذلك، أنصحك صديقي باختيار طرق متعددة لتعلم اللغة الانجليزية. كأن تعتمد مثلا على متابعة الدروس الانجليزية و بالتحدث مع أصدقائك بها أو الاستماع لها و قراءة مقالات بهذه اللغة. بهذه الطريقة، قد تجد نفسك يوما لا تمتلك رغبة في القراءة أو الدراسة، فتكتفي بالاستماع لأحد الفيديوهات باللغة الإنجليزية فتكون بذلك قد أديت واجبك اليومي دون الانقطاع عن التعلم. كما يمكنك القيام بتحميل تطبيقات تعلم اللغة الانجليزية و القيام بمتابعتها من حين لآخر، فأغلبها تطبيقات ممتعة وسهلة التطبيق كما أنها ستبعدك كليا عن الملل.

اجعل من تعلم اللغة الانجليزية عادة يومية لك:

في الواقع، عند اعتيادنا على شيء ما، فإنه يصبح جزء من يومنا و لا يمكن أبدا ليومك أن يمر من دونه و إلا فإنك ستظل تشعر أن شيئا ما ينقصك. و الجميل في الأمر أننا نحن من نصنع عاداتنا اليومية، فتجد منا من هو معتاد على مشاهدة التلفاز، و أخر معتاد على المشي لمدة خارج المنزل و غيرها من العادات الكثيرة التي نمتلكها و لا ننفك عن القيام بها دون كلل أو ملل، بل بالعكس بكل متعة و فرح.

ماذا سيحصل إذن لو جعلت من الاطلاع على اللغة الانجليزية عادة لك؟ قد تتساءل الآن عن طريقة تطوير هذه العادة ! في الواقع، باستمرارك على القيام بنفس الشيء لمدة 21 يوما متتابعا دون انقطاع، فإن عقلك يتبرمج بشكل أوتوماتيكي على هذه العادة،  وستجد نفسك تضيفها ليومك تلقائيا.

لذلك، حاول صديقي أن تلتزم بقراءة جزء من كتاب أو مقال باللغة الانجليزية أو الاستماع لفيديوهات أو أخبار انجليزية و التزم بالقيام بهذا لمدة 21 يوما. و خلال هذه الفترة، لا تيأس فقط تابع و استمر على إصرارك، و بعد ال 21 يوم ستجد الأمر أصبح عادة بالنسبة لك، و بهذه الطريقة ستصبح اللغة الانجليزية جزء من يومك، و هذا ما يلزمك لاحتراف هذه اللغة العالمية بشكل تدريجي.

ربط تعلم الانجليزية بنشاطك المفضل:

من الأمور الجد مهمة في طريق تعلم اللغة الانجليزية هو أن تقوم بربطها بنشاطاتك اليومية، فهذه الطريقة تجنبك الملل بشكل كلي بل و يصبح التعلم ممتعا و جد سهل بالنسبة لك. فمثلا إن كنت من محبي الرياضة، فيمكنك الاستماع لأغاني انجليزية أثناء ممارستك للرياضة، لكن يجب أن تقوم باختيار أغاني مع كلمات واضحة و أن تركز أثناء استماعك على الجمل و العبارات أكثر من الموسيقى نفسها. و إذا كنت من محبي شرب القهوة، فيمكنك القيام بقراءة فقرة بسيطة باللغة الانجليزية و أنت تستمتع بقهوتك، أو ببساطة الاستماع لها أو متابعة أحد الفيديوهات باللغة الانجليزية.

فمثلا بالنسبة لي، أفضل أن أقوم بمختلف الأعمال المنزلية و أن أنصت لبعض الفيديوهات أو الأغاني الانجليزية. لكن، لكل شخص اهتمامات مختلفة، لذلك، حاول أن تضيف الانجليزية للنشاط اليومي الذي تستمتع بالقيام به. بهذه الطريقة، سيقوم عقلك تلقائيا بربط اللغة الانجليزية بالاستمتاع لديك، و ستجد نفسك دائما مستمتعا بتعلمها حتى دون القيام بالنشاط الذي ربطتها به.

كانت هذه أهم النصائح التي ستمكنك صديقي من تفادي الملل و من الاستمتاع برحلتك لتعلم اللغة الانجليزية. فعندما نحب ما نقوم به، يصبح جد سهل بالنسبة لنا و نستطيع أن نتقدم فيه بشكل قوي و دون إحباط. و هذا ما نسعى للوصول إليه من خلال التعود على حب اللغة الانجليزية و الاستمتاع بها.

لهذا، لا عذر لك بعد اليوم صديقي، فكل الطرق و الوسائل أمامك لاحتراف اللغة الانجليزية، كما أنك قد أصبحت الآن مدركا لتقنيات تفادي الكسل في حياتك لكي تجعل من هذه اللغة نشاطا يوميا تستمتع به.

Yes

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

تم اكتشاف مانع للإعلانات

يرجى إيقاف تشغيلك ثم تحديث الصفحة